وطني ـ

في كلمة سريعة قدم الانبا رفائيل سكرتير المجمع المقدس، العزاء للايبارشية وشعب واسرة القس سمعان شحاتة راعى كنيسة الشهيد يوليوس الأقفهصى بعزبة جرجس بالفشن.

وقال ان الملاحقة الأمنية خلال هذه الأحداث بها خلل، والكثير جدا من أحداث الإرهاب لم يتم القبض على الجناة، واذا تم القبض على بعض الجناة يتم الإفراج عنهم، فاذا وجد الجاني انه لايوجد عقاب فسوف يقوم بالفعل مرة اخرى.
نعم نحن مستعدين للموت من اجل المسيح ولكن حياتنا ليست رخيصة، واذا لم نأخذ حقوقنا على الأرض فالسماء ترد لان الله عادل، والسماء تقول سينتقم للدماء من دم هابيل.

ماتخافوش اللى مش هيتاخد في الأرض هيتاخد حقه في السماء

سائق القس “سمعان شحاته” يكشف تفاصيل مقتل الكاهن

قال جرجس كامل سائق سيارة القس سمعان شحاته الذى قتل اليوم الخميس،على يد متطرف بمنطقة مدينة السلام ، تفاصيل القتل قائلا ” ابونا سمعان نسى تليفونه فى مخزن الحديد تحت كوبري ابو صير مدينة السلام بجوار كنيسة العذراء والأنبا شنودة الدائري ، فنزل يجبه وابونا بيمن قالى انزل معه ، وكان فى مياه بالطريق فابونا سمعان مر من اتجاه وانا فى اتجاه اخر، ثم رأيت شخص يحمل ” سنجه ” مثل السيف اسرع وراء ابونا اللى جرى امامه اتجاه مخزن الحديد ولكن المتطرف طعنه بالسيف فى جنبه فسقط على الارض .
وتابع السائق قائلا ” عقب سقوط الكاهن قام القاتل بطعنه بالرقبة مثل الذبح وضربه فى الجمجمه ثم حفر صليب فى وجه الكاهن بالسيف ، ورغم ان هناك اشخاص كثيرة كانت متواجده بالموقع الا ان الجميع خاف الاقتراب من القاتل ، حتى انهى جريمته وحاول الهروب ولكن تم الامساك به قرب الدائرى .
وأضاف السائق ” انهم انتظروا سيارة الاسعاف لمدة ساعة ونصف ولم تأتى ،وكان الكاهن قد فارق الحياة بالرغم انه ظل نصف ساعة على قيد الحياة وكان يمكن انقاذه اذا ما وصلت سيارة الاسعاف سريعا، وان ما يقال ان الشخص مختل عقليا ليس له اساس من الصحة ، فالشخص يدرك ما يفعله وجريمته الكاملة ، وليس من المعقول عندما يقتل اى مسيحى يقال انه مختل عقليا .
من جانب اخر قال شاهد عيان بمخزن الحديد الموقع الذى قتل فيه الكاهن ، ان القاتل ليس مختل عقليا وهو معروف بتطرفه بالمنطقة ، حيث يسكن بجوار المخزن ودائما ما يوجه
سباب وشتائم للمسيحيين .

_________________
http://www.wataninet.com/قضايا-قبطية/الهموم-القبطية/سائق-القس-سمعان-شحاته-يكشف-تفاصيل-مقت/
http://www.wataninet.com/قضايا-قبطية/الهموم-القبطية/الأنبا-رفائيل-حياتنا-ليست-رخيصة-والسم/