سامح صبرى ـ الأهرام الكندي ـ

نعاتبك لأنك عينت رجلا متعصبا صاحب أفكار ظلامية وهو الدكتور محمد عثمان الخوشت رئيسا لجامعة القاهرة !! كما قمت بتعيين السلفي علاء البسيوني رئيسا للقناة الأولى

..
نعاتبك لأنك أطحت بالكاتب والمفكر الكبير إبراهيم عيسى وأغلقت برنامجه التليفزيوني العظيم لأنه انتقد بعض سياساتك ثم بعد فترة وجيزة حولت جريدته المقال لجريدة أسبوعية بعد أن كانت جريدة يومية وذلك بعد أن تناول إبراهيم عيسى بشكل موضوعي وجرئ وغير مسبوق ملف إضطهاد الأقباط منتقدا بالدليل والوثائق تخاذل الحكومة بل وتواطئها أحيانا !!
..
نعاتبك لأنك أدرت ظهرك لقضية حبس الأدباء والمفكرين والمصلحين أمثال فاطمة ناعوت وإسلام البحيري وتركتهم فريسة سهلة ينهش فيها المتعصبون والمتطرفون !!
..
نعاتبك لاني حضرت أحد لقاءات تجديد الخطاب الديني في وزارة الثقافة التي دعوت إليها سيادتك شخصيا فوجدت اللقاء عبارة عن ” فنكوش ” بكل معنى الكلمة رغم التكاليف الباهظة للقاء وحضور أكثر من خمسمائة شاب يمثلون معظم المحافظات , والنتيجة لا شيئ !!
..
نعاتبك لأننا عرفنا ان حتى عمرو أديب ويوسف الحسيني ولاميس الحديدي ووائل الابراشي مهددين بالاطاحة بهم لو خرجوا عن النص وانتقدوا سياساتك سيادة الرئيس !!
..
نعاتبك لأنك لم تقم بإستقبال سيدة الكرم التي تعرت من ملابسها وتعرت معها كل سيدة مصرية , لم تستقبلها ولم تكرمها كما إستقبلت وأكرمت السيدة أم أشرف التي صفعها شاب إخواني على وجهها وهى تحمل صورة الرئيس , وكما إستقبلت منى صاحبة عربة غاليد ,, لم تستقبل سيدة الكرم وأنت المعروف بأنه لا تفوتك فرصة إلا وتظهر مواقف إنسانية متحضرة !!
..
نعاتبك لأنك لم تعفو في العفو الرئاسي الأخير عن الراهب بولس الرياني الراهب بدير الأنبا مكاريوس السكندري بوادي الريان بدون أي مبرر !!
..
نعاتبك لأنك لم تتحرك بأي خطوة في قضية الحكم على أربعة أطفال بالسجن لمدة خمس سنوات لمجرد أنهم عملوا فيديو ساخر ينتقدون فيه الدواعش ,, لم تتحرك رغم أن ذلك في سلطانك ومن إختصاصك فقد فعلها الرئيس مبارك وأوقف تنفيذ حكم بالحبس على إبراهيم عيسى في القضية المعروفة بقضية صحة الرئيس !!
..
نعاتبك ونحن نرى الظلم الرهيب الذي تعرض له الشاب المسكين جرجس بارومي الذي اتهموه بإغتصاب طفلة مسلمة وحكموا عليه بالسجن لمدة خمس سنوات رغم أن تقرير الطب الشرعي أثبت أنه غير قادر على إتيان الفعل وفي هذا كله لم تتحرك يا سيادة الرئيس !!
..
نعاتبك ونحن نرى الظلم الذي تتعرض له المعلمة المسيحية دميانة عبد النور اتهموها ظلما بإزدراء الإسلام وحكموا عليها بالحبس وغرامة مائة ألف جنية رغم أن القانون في مثل هذه الجنح جعل الحد الأقصى للغرامة خمسمائة جنيه فقط وفي كل هذا لم تتحرك يا سيادة الرئيس !!
..
نعاتبك لأنك لم تقم بأي خطوة ولم تقدم للعدالة المتورطين في مذبحة ماسبيرو !!
..
نعاتبك لأنك في كلمتك بعد مذبحة دير أنبا صموئيل المعترف أخذت تلوم القنوات الفضائية في عرضها بشكل متكرر لصور المذبحة بحجة ان ده بيجرح مشاعر الأقباط !
رغم أنك تدرك تماما أن تغطية الحدث الإرهابي الجلل بشكل لا يتناسب مع حجم بشاعته هو الأمر الذي يجرح الأقباط في مقتل بل وطالما تعرض الأقباط للجرح والإحساس بالظلم الشديد قبل وجود القنوات الفضائية عندما كان التليفزيون المصري يتجاهل ما يتعرض له الأقباط من إرهاب في الصعيد ,, فإذا كنت تحاول أن تغطي على التقصير الأمني فلا ينبغي أن تلصق ذلك في مشاعر الأقباط !!
..
نعاتبك لأنك تترك المحرضين على الإرهاب طلقاء في الوطن يعيثون في أرضه فسادا وتحريضا وتكفيرا وظلامية ولم تقم بأي خطوة لمحاصرتهم ومحاسبتهم !!
..
نعاتبك لأنك ترى تهجير الأقباط من قراهم وحرق منازلهم ومتاجرهم ثم إزلالهم بجلسات عرفية ظالمة بدون أن تتدخل سواء بالتدخل المباشر أو عن طريق السياسات التي تمنع تكرار المأساة وتضمن إعمال القانون ومحاسبة المعتدين !!
..
نعاتبك ونحن نرى المشروع الفكري لسيادتك أو بمعنى أدق عدم وجود مشروع فكري يقودنا إلى أكشاك الفتوى في محطات مترو الأنفاق التي تفتي المسلمين بالنجاسة المعنوية للمسيحيين !!
..
نعاتبك ونحن نرى إختفاء شباب المعارضة تماما عن المشهد فلم نعد نسمع أو نقرأ إلا صوتا واحدا وحيدا يقول عاش الملك وعاشت إنجازاته ومشروعاته !!
..
نعاتبك لأننا نرى ما يتعرض له حزب المصريين الأحرار وقناة أون تي في من تغيير للمسار ليكون الحزب والقناة مجرد بوقا للنظام وللرئيس !!
..
نعاتبك لأننا نسمع منك مجرد كلاما عاطفيا جميلا ولكننا لا نرى أي ترجمة لهذا الكلام علىأرض الواقع !!
..
نعاتبك ونحن نرى رئيسا مخلصا وفيا وطنيا كالرئيس عبد الفتاح السيسي ولكنه للأسف يخطئ عن المسار الصحيح فبدلا من أن ينتهز الفرصة بعد ثورة شعبية جبارة تقيأ فيها الشعب فكرة الحكم الديني ولم يعد يثق مطلقا في من يتشدقون بالدين , بدلا من أن ينتهز الفرصة التاريخية ويخطط لبناء مصر المدنية التقدمية نراه للأسف يعمل ألف حساب للمتعصبين والوهابيين , فلا نجد منه سياسات واضحة تجتث الفكر الإرهابي من أصوله سواء في التعليم الأزهري أو العام وسواء في الإعلام أو الثقافة أو وزارة الشباب أو أي شئ !!
..
نعاتبك وونحن لا نراك تقوم بأي خطوة تدفع بها المفكرين والمستنيرين ليكونوا في صدارة وزارات التعليم والإعلام والثقافة والشباب بل نرى منك العكس تماما !!
..
نعاتبك لأننا نرى رئيسا وطنيا مخلصا بأيدي مرتعشة ,, مرتعشة ,, مرتعشة !! لم نأخذ منه حتى الآن في مسألة المواطنة ومواجهة الفكر الإرهابي ومدنية مصر سوى الكلام !!

________________

Photo Credit: Reuters
http://www.ahram-canada.com/125464/