المصري اليوم ـ

كشف ‏مكتب النائب العام في العاصمة الليبية طرابلس عن العثور على 21 جثة للأقباط المصريين الذين ذبحوا على عناصر يد تنظيم داعش في مدينة ﺳﺮﺕ.

وأوضح ‏مكتب النائب العام في بيان له، مساء الجمعة، أن العثور على جثث الأقباط دليل على سلامة عمل الأجهزة الأمنية وحسن سير التحقيقات. على حد قوله.‏

وأكد مكتب النائب العام العثور على جثث الأقباط المصريين في سرت، كما أكد أن اكتشاف المقبرة التي تضم جثامين الأقباط المصريين جاء بعد اعترافات متهمين وإرشادهم عن الموقع في المدينة.

وأشار المكتب إلى إصدار التعليمات بعرض جثامين الأقباط المصريين على الطب الشرعي وأخذ عينات من الحمض النووي، ‏وكشف أن عددها 21 جثة للأقباط المصريين.

وفي نهاية الشهر الماضي، أعلن رئيس التحقيقات بمكتب النائب العام الليبي المكلف، الصديق الصور، القبض على منفذ ومصور واقعة ذبح الأقباط المصريين في سرت بوسط ليبيا.

وقال الصور، خلال مؤتمر صحفي لإعلان نتائج التحقيقات مع عناصر تنظيم «داعش» الذين جرى القبض عليهم في سرت، إنه «تم تحديد أماكن دفنهم وسنبحث عنهم».

يذكر أنه في نهاية ديسمبر 2013، أعلن «داعش» ليبيا خطف سبعة عمال مصريين أقباط في مدينة سرت، ثم اختطف 14 آخرين في مطلع يناير 2015 من منازلهم في سرت، وفي 15 فبراير 2015، نشر داعش مقطع فيديو مدته 5 دقائق، يظهر فيه مجموعة من مقاتلي التنظيم، وكل واحد منهم يمسك برأس قبطي ويذبحه.

http://www.almasryalyoum.com/news/details/1201488