وطني ـ

أدانت الدكتورة نادية هنري عضو مجلس النواب ، الجلسة العرفية التي عقدت أمس بكفر الدوار بشأن الأحداث التي وقعت بقرية ” الدوار ” التابعة لمركز كفر الدوار بمحافظة البحيرة وأسفرت عن الاعتداء على 3 منازل قبطية بعد ما تردد عن وجود علاقة بين قبطي وسيدة مسلمة

وأضافت أن الجلسة العرفية تعود بنا إلى العصور الجاهلية بتهجير القبطي المتهم وتغريمه 50 ألف جنية ، هو إهدار لدولة القانون وسيادة الدولة ويرسخ قاعدة، نحو الاستمرار في تأصيل هذه الجلسات التي تعد مخالفة واضحة للقانون والدستور .

وأشارت أنه بغض النظر عن الطرف المخطئ في هذه الأحداث فالقانون وحده من يحدد ويقرر ويعاقب وليس لأي شخص آخر صفة أن يصدر أحكام تدين أو تبرأ أي شخص فهناك طرف متهم وهو القبطي وهناك من قام بواقعة تكسير وتخريب منازل الأقباط ، ويجب أن يمثل الجميع أمام القانون .

واعتبرت هنري استمرار الجلسات العرفية كارثة في دولة يحكمها القانون، وهو ما يجب التوقف عنها ويكفى ما تم حصده من نتائج هذه الجلسات على مدار السنوات الماضية من ظلم وإهدار حق المجتمع في عقاب المخطئ .

________________

“هنري”: الجلسة العرفية بكفر الدوار وتهجير قبطي جريمة لا تغتفر