وطني ـ

انتهت الجلسة العرفية التى عقدت اليوم بمقر عمدة كوم الدكة التابعة لمركز كفر الدوار بمحافظة البحيرة ، بشأن الأحداث التى وقعت يوم الأربعاء الماضي بالاعتداء على بعض منازل أقباط ”الدوار” بعد ما ترددت اشاعات عن وجود علاقة بين قبطي وامراة مسلمة.

وانتهت الجلسة بالحكم بالآتي:

1- يترك القرية القبطي عوض زكى المتهم بالعلاقة بمسلمة، بلا رجعة.

2- تدفع اسرة “عوض” 50 الف جنيه دية، (هذا المبلغ تم تخفيضه من 150 الف جنيه كانت قد تحددت أولًا).

3- تقدم الاسرة ديّة بقرة لذبحها كتعويض دال على ان الطرف الآخر وافق.

4- يتم التنازل والتصالح فى القضية امام النيابة .

وقال احد اقارب “عوض” أن الجلسة جاءت لتهدئة الأوضاع، وأنه لم يكن امامهم سوى الموافقة على الشروط للحفاظ على حياتهم، فعلى حد قوله منازل الأقباط بالقرية لا تتعدى 10 منازل. وأضاف ان عوض زكى من المفترض ان يترك القرية غدا ويتوجه لمحافظة اخرى ، وان الامر راجع له ان يأخذ زوجته معه او يتركها فهو ليس لديه ابناء ، مشيرا ان التصالح سوف يقدم غدا للنيابة لإنهاء القضية.

وكشف ان زوجة الرجل المسلم ايضا تم استجوابها بالنيابة، ووجهت لها تهمة اقامة علاقة، وقامت حماتها بالشهادة ضد القبطى بثبوت الواقعة .

الجدير بالذكر أن العشرات اعتدوا في تمام الثامنة من مساء الأربعاء بقرية ”الدوار” التابعة لمركز كفر الدوار بالبحيرة، على 3 منازل لأقباط، وتم قذفهم بالحجارة ومحاولة إلقاء زجاجات الملوتوف، وأسفر ذلك عن تهشم زجاج المنازل ومكتبة ومتجر، قبل أن تتدخل قوات الأمن وتحكم سيطرتها سريعًا وتفرض طوقًا امنيًا على منازل الأقباط .

وحسب ما قال احد الأقباط المعتدى عليهم أن سبب الأزمة هو عندما ذهب عوض زكى، 55 عاما إلى منزل محمد صبحي لمطالبته بما عليه من مال مقابل لعمله الذي قام به “عوض” حيث يعمل ”حداد“، ووقعت مشاجرة عندما جاء أخر وسحبه لداخل المنزل ، وتم اتهامه بقضية شرف ووجود علاقة بينه وبين زوجة صاحب المنزل.

__________________

الجلسة العرفية بكفر الدوار تحكم بتهجير قبطي و”دِية” 50 الف جنيه وبقرة