الوادى الجديد ــ خالد قريش – الأهرام ـ

المقاصد السياحية بالواحات تطلب الدعم اللازم لتنشيط السياحة

البجوات، التى تقع شمال مدينة الخارجة بمحافظة الوادى الجديد، هى مدافن مسيحية قديمة فى واحة الخارجة فيها كنيسة كبيرة من الطوب اللبن المكسى بالملاط، و على حيطانها رسوم لقديسين، فيها أكتر من 260 هيكلا و مدفنا، تعتبر من أهم و اقدم الاثار المسيحية فى مصر ترجع للقرن الثانى الميلادي، وهى مدينة الموتي. والاسم الأصلى هو القبوات، جمع قبو.

ومن أجل هذه العبادة أقاموا عددا من الهياكل والكنائس والمدافن، وتعد (مقابر البجوات) سجلا معماريا وحيدا فى العالم لهذا العصر القبطى المبكر بها طريق ترابى صاعد تقطعه مترجلا قبل أن تلقاك أولى بنايات المكان (كنيسة السلام) وهى كمثيلاتها الاخريات صغيرة الحجم مبنية من الطوب اللبن تعلوها قبة فى الداخل ستدهشك هذه الرسوم الملونة والمذهبة.

وتشبه البجوات بشوارعها وهياكلها القائمة مدينة مهجورة، وتحتوى على 263 هيكلا اكثرها مزخرف من الخارج وقبابها مزينة بمناظر مختلفة من التوراة والانجيل بالإضافة إلى المناظر المسيحية التى تتميز بألوانها الزاهية المرسومة بطريقة الفريسكو وهى طريقة سريعة التآكل والاندثار، ومن هنا جاءت أهمية الجبانة التى استطاعت بمساعدة الجو الجاف للمنطقة الاستمرار والدوام طيلة هذه القرون، ويوجد فى العشرات من هياكلها آلاف الكتابات باللغات الإغريقية واللاتينية والقبطية والعربية.

وتوجد مقابر المزوقة التى تقع على مسافة 5 كم من منطقة القصر وعلى بعد 37 كم من مدينة»موط» التابعة لواحة الداخلة، وهى عبارة عن جبانة ترجع إلى العصر الرومانى وتضم مقابر منحوتة فى الصخر وعليها نقوش زاهية تمثل خيرات الواحات ومنها إله الزرع وإله الماء ومزارع الشعير والنخيل والطيور والتحنيط والحساب والعقاب، واكتشفت عام 1973م .. لكن هذه المقاصد السياحية المهمة بالواحات تطلب الدعم اللازم لتنشيط سياحة الواحات من قبل وزارتى السياحة والاثار، وكان السؤال كيف لمزارات سياحية موجودة وبهذه الأهمية ولم يتحرك مسئولو السياحة والأثار لتقديم الدعم لها ؟

يقول منصور عثمان مدير عام الأثار الإسلامية والقبطية بالوادى الجديد ان من أهم العناصر الأثرية للبجوات مزار السلام ومزار الخروج والكنيسة، سمى «مزار السلام» بهذا الاسم لوجود رمز السلام مصورا بقبة المزار، وهذا المزار هو أكثر المزارات شهرة لدى دارسى الفن ويطلق عليه لدى الباحثين الأوروبيين اسم «مقبرة البيزنطية«، أما «مزار الخروج» فصور فيه قصة خروج بنى إسرائيل من مصر يتعقبهم فرعون بجنوده، كما صورت بعض الرسوم الزاهية الألوان التى تمثل بعض القصص المقتبسة من كتاب العهد القديم مثل قصة نوح وفداء إسماعيل وغيرها، وبجوار البجوات تم الكشف عن بقايا مساكن عين سعف التى كانت المساكن الرئيسية للبجوات. أما الكنيسة الباذليكية فتقع وسط الجبانة وتطل على مدينة الخارجة القديمة، وتتكون من ثلاثة أروقة، وتخطيطها المعمارى يشبه المحاكم الرومانية وتم تحويلها فى القرنين الخامس والسادس الميلادى الى كنيسة. ويقول خالد حسن مدير هيئة تنشيط السياحة بالمحافظة، إن البجوات والمزوقة بالفعل تمثلون المقاصد السياحية بالواحات وهناك  تنسيق تام مع وزارتى السياحة و الاثار حيث قامت منذ فترة باعمال ترميمات فى المزوقة الا انه يجب ان يكون للمزارات السياحة المهمة كالبجوات اهمية كبرى لدى المسئولين لتكون امامهم فرص كبيرة لتشغيل الشباب وتحقيق عائد ولابد من ضرورة تعيين متخصصين يؤدون العمل داخل هذه المزارات.
رابط دائم:

_________________________

http://www.ahram.org.eg/News/202664/29/654053/%D8%A7%D9%84%D9%85%D8%AD%D8%A7%D9%81%D8%B8%D8%A7%D8%
AA/%D9%85%D8%AF%D9%8A%D9%86%D8%A9-%D8%A7%D9%84%D9%85%D9%88%D8%AA%D9%89-%D8%A3%D9%82%D8%AF%D9%85-%D8%A3%D8%AB%D8%B1-%D9%85%D8%B3%D9%8A%D8%AD%D9%89-%D8%A8%D8%A7%D9%84%D9%88%D8%A7%D8%AD%D8%A7%D8%AA-%D9%81%D9%89-%D8%A7%D9%86%D8%AA%D8%B8%D8%A7%D8%B1-%D8%A7%D9%84%D8%AA.aspx